استفيدي من خبرات ’أولاي‘  ونامي قريرة العين مع

استفيدي من خبرات ’أولاي‘ ونامي قريرة العين مع

سيروم ’ريجينرست إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة‘ للحصول على بشرة أنعم وأقوى بعد سبع ليالٍ فقط


(Regenerist Night Renewal Elixir) السيروم  الليلي من المجموعة الرائدة ’ريجينِرست‘ (Regenerist) الخاصة بمقاومة علامات تقدم سن البشرة.. واستكمالاً لإطلاق مستحضرَي ’Regenerist Microsculpting Cream ` و’egeneristR Microsculpting Serum استفاد هذا المستحضر الليلي المتميّز من دراسات العلماء المتعمّقة في ما يخص سلوكيات البشرة أثناء فترة الليل.

 

وبهدف تطوير منتج إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘، عمدت ’أولاي‘ إلى تطبيق الأسس التجميلية الدوريّة. إن هذا المستحضر مصمم بطريقة ذكيّة لكي يعمل على التغيرات الليلية الطبيعيّة التي تتعرّض لها بشرة وجهك ويقوم بتجديدها أثناء نومك، محوّلاً إياها إلى بشرة ناعمة ومشرقة ليلة بعد ليلة.  

 

الأبحاث العلمية الخاصة بسلوكيات البشرة أثناء فترة الليل

يقول الدكتور آنطوني رولنغس، الأخصائي في علم البيولوجيا، أن الأبحاث قد أظهرت أن البشرة تتطلّب احتياجات مختلفة خلال الليل والنهار. ومن الممكن أن يعني ذلك أنه من الضروري استخدام مستحضر مخصص يقدّم الفوائد الإيجابية التي تطلبها البشرة في أوقات حاجتها إليها.

 

لقد عمد الدكتور رولنغس إلى دراسة البشرة وفهم أن جميعنا نمتلك ساعات بيولوجية داخل أجسامنا، تسمى بحركة دورة الجسد البيولوجيّة التي تعمل على ضبط تفاعلنا مع البيئة ومتطلبات الليل والنهار المختلفة. يعتبر علم الدورة البيولوجيّة دراسة جديدة تسعى إلى جعل تأثير العلاجات كماليّة، وذلك عن طريق الربط بين الطريقة التي تعمل بها هذه الأخيرة وحركة دورة الجسد البيولوجيّة.

 

ويعتقد الدكتور رولنغس أنه من الممكن أيضاً تطبيق المبادىء الأساسية الخاصة بعلم الدورة البيولوجيّة على مستحضرات العناية بالبشرة، لذلك لأن الأداء الطبيعيّ لبشرتنا هو عرضة للدورات اليوميّة تماماً مثل بقيّة أعضاء أجسادنا. وتشهد البشرة نقص في التقشير والترطيب ودرجة الحموضة أثناء الفترة الليلية.

 

وعلّق الدكتور رولنغس على هذا الموضوع قائلاً: "لقد تم حديثاً إدراك أنه بإمكان الفترة الليليّة أن تكون فرصة للبشرة لكي ترتاح وتتجدّد وتستفيد بأقصى شكل من كريمات العناية الغنية. وعلى كلّ حال، فقد أضحى من الجليّ اليوم أن الجلد الحيوي لا يؤدي وظائفه على أكمل وجه خلال الليل، حيث تنخفض قدرة وظيفته كحاجز بالإضافة إلى حدوث نقص في الترطيب والتقشير الطبيعي".     

 

الصديق الليلي المثالي للبشرة

يقول إليو إستيفس، كبير العلماء في ’أولاي‘: "ندرك في ’أولاي‘ أنه يجب على مستحضر العناية بالبشرة المناسب للاستعمال الليلي أن يقدّم للجلد القدرة على التجدد في هذه الفترة؛ إضافةً إلى زيادة نسبة الترطيب عندما يحتاج إليها والاستفادة من مرونته وقدرته على تقبّل وامتصاص العناصر المكافة لعلامات التقدم بالسن. ولقد تم تطوير سيروم ’ إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘ ليتضمّن عناصر قويّة مثاليّة للاستعمال الليلي، ومن ضمنها  البينتا ببتايد الذي يعدّ مكوّناً أساسياً لمستحضرات مجموعة  ريجينرِست وحمض الجليكوليك والمرطبات والمواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى منعمات وملطفات البشرة. وتظهر النتيجة فعاليّة المستحضر المرطّب الأول من ’أولاي‘، والمكوّن من حمض الجليكوليك، لكي يجعل من البشرة أقوى وأنعم بعد 7 ليال فقط".   

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

 

وأضاف إليو إستيفس قائلاً: "إن العديد من العلاجات الليلية التقليديّة هي إما عبارة عن نسخة غنيّة ومماثلة لتلك النهاريّة، وإما هي مستحضرات تحتوي بكل بساطة على نسبة عالية من المواد المنشّطة. إن ’ إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة مختلف عن باقي المستحضرات لأن عناصره مبتكرة خصيصاً لتلبية احتياجات بشرتك الليلية ومساعدتها على التجدّد".

 

وعلى عكس بعض العلاجات الليلية التقليدية، فإن الفوائد المتعدّدة التي يقدّمها هذا السيروم الجديد لا تقوم فقط بترطيب الجلد الحيوي أثناء نومك، بل أن حمض الجليكوليك يساهم أيضاً في تسريع عملية تجدده. وتظهر النتيجة ليس فقط على شكل بشرة أنعم وأقوى، إنما أيضاً ذات حاجز بفعالية كبيرة ومتطوّرة.

 

وهذا هو الأساس الذي ارتكز عليه مستحضر ’  إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘ ليتم تطويره.

 

الإثبات

تعمل تركيبة سيروم ’ إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘ القويّة على المزج بين المستويات العالية لمادة (pal-KTTKS) خماسية الببتايد الخاصة بعلامة ’أولاي‘، وذلك بهدف المساعدة على تعزيز تجدد خلايا البشرة. ويحتوي هذا المركب  على حمض الجليكوليك لتقشير البشرة بشكل لطيف أثناء نومك، وعلى ثلاثة أنواع من المرطبات (الجليسرين وبروبيلين جليكول وبوتيلينز جليكول) للمساعدة على إضفاء النعومة على البشرة؛ بالإضافة إلى احتوائه على المواد المضادة للأكسدة (الشاي الأخضر وخلاصة بذور العنب) للمساهمة في حمايته من الضرر الجذري، ومن ملطفات ومرطبات البشرة (البانتينول الذي يحمل أيضاً اسم بروفيتامين ’ب5‘ (B5) والألانتوين) لجعل البشرة ألطف. وتظهر النتائج أن ’ إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘ يقوم على:

1-              زيادة المرونة بنسبة +12% من أجل شد مظهر الجلد الذي يصبح بالتالي أقوى.

2-              زيادة الترطيب بنسبة +23% للمساهمة في تنعيم البشرة وتطوير وظيفة حاجزها.

3-              زيادة تقشير البشرة بنسبة +28% خلال فترة الليل للمساعدة في جعل البشرة ألطف عند الصباح.

 

لقد أجرى علماء ’أولاي‘ دراسة استمرّت لخمسة أيام، وقد أظهرت النتائج أن مستحضر ’ إكسير التجديد الليلي ضد تقدم سن البشرة ‘ يفعّل سرعة عمليّة تقشير البشرة بنسبة 28% لكي تصبح ألطف وأنعم. كذلك، فهو يعمل على توفير قوة ونضارة كبيرتين خلال أربعة أيام، مقارنةً بالبشرة الطبيعية التي لا تتعرّض للاستعمال اليومي للمستحضرات.

 

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك

جميل السيروم هذا جربته وفعلا حسيت بتغير ببشرتي كأنها تتنفس والفرق ملاحظ نضارة وحيويه وشباب من افضل ابتكارات اولاي

  • أبلغي عنها

منتج رائع للبشره انصح بتجربته لتحسين البشرة والتجاعيد

  • أبلغي عنها