بعض الطرق لمشاركة تقاليد عيد العشاق مع أولادك

بعض الطرق لمشاركة تقاليد عيد العشاق مع أولادك

0
استبدلي السكاكر وبطاقات المعايدة الجاهزة بهذه التقاليد الجديدة المناسبة للأولاد. عيد العشّاق هو للعائلة أيضاً!

استبدلي السكاكر وبطاقات المعايدة الجاهزة بهذه التقاليد الجديدة المناسبة للأولاد.

عيد العشّاق هو للعائلة أيضاً! بالنسبة للأهل، تشكّل هذه مناسبة لتعليم الأولاد حول أهمية الحب ومعناه من خلال إشراكهم في العادات والتقاليد الخاصة بالعيد. إن كنت تريدين مشاركة هذا اليوم مع أولادك من خلال طرق لا تتضمّن الكثير من السكاكر والهدايا، انظري إلى ما ابتكرته هاتان الوالدتان مع أولادهما.

بطاقات معايدة منزلية الصنع

تقول شارماين كورتيس وهي أمّ لفتاتين توأم تبلغان من العمر 6 سنوات وامرأة عاملة في مجال التطوير العقاري، إنّها شرحت معنى عيد العشاق لابنتيها ما إن أصبحتا في سنّ مناسبة لتفهما. "هما تعلمان أنّ هذا اليوم يتعلّق بإظهار مدى حبّك وعاطفتك للأشخاص الذين نهتمّ لأمرهم"، حسب ما تقول شارماين. لصنع هذه البطاقات، جمعت كافة اللوازم من شرائط ومناديل مائدة على شكل قلوب وأوراق ملوّنة جميلة.

أمضت برفقة الفتاتين ساعاتٍ لصنع البطاقات لكلّ ولدٍ معهما في الصفّ. "وضعنا البطاقات في أكياسٍ صغيرة مع بعض السكاكر". عندما تذهب الفتاتان إلى المدرسة، ستضعان الأكياس على طاولة كلّ تلميذ في الصفّ.

إقامة عشاء مميّز

"لم نعتد في عائلتنا تبادل الهدايا في عيد العشاق"، تشرح شارماين. بل إنّها تفضّل وزوجها كورت أن يركّزا على رسالة هذا اليوم والتعابير اللطيفة التي ينطوي عليها، وترتبط العادات لديهم بمائدة العشاء. "نجلس حول طاولة العشاء ونخبر بعضنا حول مدى حبّنا واهتمامنا، كلّ منا بالآخر". فهذا يؤدي إلى إطالة المشاعر الدافئة بعد تناول الحلويات الخاصة بالعيد التي يتم تلقّيها من الأصدقاء وقضاء أمسية هادئة بعد يوم العيد الطويل.

0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك

Cookie Consent