شخصية.طفلي

شخصية طفلي

هل طفلك هو الشعلة المتوهجة في الحفلات أم أنه ذلك النوع الذي يتشبث بك أينما ذهبت؟ إن فهم مزاج وطباع طفلك يساعدك على التنبؤ باحتياجاته والتعامل بشكل أكثر فعالية في مواضيع الانضباط والنوم والنمو والتطور.


ويجب على الآباء والأمهات الحرص على دعم أبنائهم بدلاً من توجيههم، وذلك لتشجيعهم على الاستقلالية والاعتماد على النفس. والخطوة الأولى في سبيل تحقيق ذلك هي تحديد شخصية طفلك. استمتعوا بتحديد مواصفات صغيرك، ولكن احذروا من التقيد بالصور النمطية. 

الطفل الملاك

لطفاء ولكن اجتماعيون، يحبون التعارف ويتحدثون مبكراً على الأرجح. كما أنهم بالتأكيد من الأطفال الذين كانوا ينامون ويأكلون بشكل جيد منذ ولادتهم، وقلما يحدث أن يبكوا إلا إذا كانوا يتألمون من ظهور الأسنان أو من مرض ما. وعلى الرغم من أن هذا النوع من الأطفال سهل القياد إلا أنهم يحتاجون إلى الكثير من التفاعل بالإضافة إلى اللعب بشكل مستقل. وفي حال استرخائهم فهم سيعبرون دائماً عن احتياجاتهم. عندما يمنعون من الحصول على شيء ما فهم قادرون على التركيز على شيء مختلف وسرعان ما ينسون إثارة نوبة غضب بسببه. يتبعون القوانين إذا تم توضيحها لهم ويفضلون الحصول على موافقة الأهل بدلاً من اختبار الحدود المسموحة ومحاولة تجاوزها. ومع أنهم يسيرون عادة مع التيار إلا أنهم يحتاجون إلى التفاعل المباشر والخاص بالإضافة إلى وجود روتين واضح. قد لا يتقبلون برنامجاً صارماً حافلاً بالأنشطة، لذا فعليك أن توجدي توازناً بين اللعب المنفرد في المنزل وبين اللقاءات مع صديق أو ضمن مجموعة من الأطفال. ينجح معهم روتين قصير وهادئ قبل موعد النوم، فهم يحتاجون إلى فترة أقل من غالبية الأطفال استعداداً للنوم. 

الطفل النموذجي

مليئون بالطاقة والحيوية ومرتاحون عادة في المواقف الاجتماعية، لكنهم لا يبرزون بوضوح كشخصيات قيادية ولا يتوارون خجلاً. يفضلون الأمور المألوفة والأشخاص المألوفين، وقد يظهرون بعض القلق في يومهم الأول بالحضانة أو عند اللقاء بشخص كبير غير معروف. قد يتشبثون بالأهل قليلاً أو يظهرون الخجل، لكنهم سرعان ما يتمالكون أنفسهم ويتفاعلون بثقة مع الآخرين. ويحتاج هؤلاء الأطفال أثناء نموهم إلى ألعاب تثير اهتمامهم، بالإضافة إلى الخروج بشكل منتظم وصديق واحد على الأقل من عمرهم يمكنهم التفاعل واللهو والمرح معه. ليسوا قادرين على الترفيه عن أنفسهم لفترات طويلة، وقد يصبحون عنيدين ونكدين محاولين لفت الانتباه إذا تركوا وحدهم مع ألعابهم، لذا فهم بحاجة إلى نشاط واحد جديدة وممتع كل يوم على الأقل. هؤلاء الأطفال يحبون الروتين، لكنهم أيضاً سيسايرون ما يجد من خطط إذا تم الإعداد لها بشكل جيد. من ناحية النوم، يتراوح الأمر بين النوم المتقطع والنوم الهادئ المتواصل. سيتجاوزون الحدود وسيختبرون صبركم، لكنهم لن يثيروا نوبة غضب إذا أخذت منهم لعبة مفضلة أو حرموا من نشاط ما. عادة ما يكون التنبيه الصارم لمرة أو مرتين كافياً لتحويل انتباههم عن السلوك السلبي. 

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

الطفل شديد الحساسية

حساس ورصين، يعيش في عالمه الخاص معظم الوقت ولا يحب أن يتم انتزاعه منه. عادة ما يوصف بأنه "خجول"، فهو هادئ ومنطو ويجد صعوبة في المشاركة. إجباره على الاستقلالية فكرة سيئة. فهو سيقاوم وقد يقرر حتى التراجع والتقوقع على نفسه أكثر. وضعه جيد في المواقف الاجتماعية طالما أتيح له الجلوس بهدوء ومراقبة ما يحدث. يحتاج إلى روتين صارم وثابت للنوم والقيلولة من عمر مبكر. من المهم جداً بالنسبة له أن يعرف ويتوقع ما سيحدث، مما يبقي عالمه آمناً ومألوفاً. المستجدات في حياته قد تسبب له اضطراباً في النوم ونوبات غضب وانطواءً على نفسه، كما قد يحتاج إلى وقت أطول من غيره للالتزام بالقوانين المنزلية. على الأهل التركيز على النتائج الإيجابية والتحلي بالصبر فيما يستوعب هذا الطفل طلباتهم وتوقعاتهم منه. فهو بمجرد شعوره بالارتياح سيكون مسايراً ملتزماً، مما يعني أن الأمر يستحق العناء. 

الطفل المفعم بالحيوية

كثير الحركة، يميل إلى إثارة نوبات الغضب والتصرف بشكل متهور. هذا الطفل اجتماعي ومغامر بالفطرة، فضولي للغاية في كل شيء. يجرب كل شيء وهو دائم الحركة والتنقل، يتسلق الكنبات ويتعقب القطط ويثير الفوضى عادة في الحفلات. ذكي متنبه ويتوق للتعلم والنمو. حيوي، تناسبه جداً الأنشطة المرهقة التي تستنفد طاقته وانفعاله. لا داعي للألعاب الباهظة والرنانة مع هذا الطفل، حيث يمكن استبدالها بصناديق كبيرة مليئة بمختلف القطع الآمنة التي يمكنها استكشافها. لا يجب تغيير مواعيد القيلولة والوجبات بالنسبة لهذا الطفل لأن الجوع والتعب قد يؤثر سلباً في طاقته الإيجابية. طبيعته المفرطة في الحماس تتطلب وضع حدود واضحة وقوانين سلوك صارمة. كونوا واضحين حول ما يمكنه وما لا يمكنه فعله، وفي المقابل وفروا دائماً بديلاً مناسباً حيوياً لتجنب المشاكل. قد يكون موضوع النوم مع هذا الطفل معركة لاختبار قوة الإرادة، فهو لا يريد أن يفوته شيء. ولهذا فإنه يحتاج إلى روتين نوم طويل منتظم يتدرج في الهدوء، فهو بحاجة إلى الاسترخاء جسدياً وذهنياً قبل أن يفكر أصلاً بإغماض عينيه للحظة. قائد بالفطرة، يتمتع بقدرة احتمال كبيرة ويجب مختلف النشاطات الممتعة والمثيرة للاهتمام. 

الطفل حاد الطباع

حكيم واسع الحيلة ومستقل. يعرف تماماً ما يريد ومتى يريده. عادة ما يحب اللعب وحده لكنه يتضايق إذا لم تعمل لعبة ما أو إذا تمت مقاطعة لعبه. حاد الطبع، يفضل القيام بكل شيء على طريقته. يستمتع باللعب مع الأطفال الآخرين لكنه يثور بسهولة إذا تم استفزازه. وفي هذه الحالات فإن التدخل بصبر وهدوء وشكل منتظم ضروري لتعليمه كيفية التعامل مع المشاكل الاجتماعية. قد يميل إلى العض أو الدفع أو الضرب، وهذا يعني ضرورة ضبط السلوك بشكل متكرر وهادئ وصارم. لا معنى من الغضب مع هذا الطفل أو محاولة فرض رغباتكم عليه. يفضل التفاوض معه ضمن الحدود المعقولة مع قليل من التساهل فيما يتعلق بالروتين، فالشخصيات حادة الطباع لا يمكن إجبارها على النوم أو الأكل أو تنظيف الأسنان وفق برنامج صارم. كما يفضل أن يراقب الأهل النمط الطبيعي لنوم وأكل هذا الطفل ثم وضع روتين يتلاءم معه. فبهذه الطريقة سيشعر أنه "يسيطر" على الأمور ولن يلجأ للعناد كثيراً. عادة ما يظهر الأطفال حادّو الطباع عندما يكبرون إبداعاً ملحوظاً وبصيرة متميزة، مما يؤهلهم بالفطرة لحل المشاكل ومواجهة التحديات.

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك