كشف زيف أسطورة الأم المثاليّة

كشف زيف أسطورة الأم المثاليّة

عندما يتعلق الأمر بالأمومة، ليس هناك شيء إسمه الكمال.


إذا كنت تعتقدين أن هناك أم في مكان ما تستطيع العمل كل يوم، والحصول على وجبة طعام في كل ليلة بالرغم من عملها بدوام كامل – وتفعل كل ذلك وشعرها مثاليّ وأطفالها حَسِنوا التصرُّف للغاية – فأنت تحلمين. وتجبرين نفسك على الشعور وكأنك غير كافية أبداً.

الحقيقة هي أن الأمومة ليست مهمة صغيرة بالنسبة لأي امرأة. كُل أمّ لديها أخطاؤها -  وهذا شيء جيد. فتقبل عيوبنا هو ما يسمح لنا بأن نكون مُتعاطفين مع أطفالنا ومع كل شخص آخر في العالم. لذلك دعونا نبدأ بكشف زيف الأم المثاليّة الآن بالاستغناء عن الأفكار التاليّة:

الخرافة #1: أطفالك يأتون دائماً في المرتبة الأولى

إذا كان أولادك مُعرضين للخطر أو لديهم مشاكل صحيّة، طبعاً سيكونون أولويتك. لكن إذا كان الخيار هو تفويت اجتماع هام جداً في العمل أو إلغاء موعد مع طبيب يصعب الوصول إليه، لا بأس أن تضعي نفسك أولاً. لن ينتهي العالم إن حلّت صديقتك محلّك في بعض المواقف غير المهمة كثيراً. سيبقى أطفالك على قيد الحياة وسيعرفون أن احتياجات الآخرين – احتياجاتك في هذه الحالة – لا تقل أهميّة عن احتياجاتهم.

الخرافة #2: لا تدعيهم أبداً يرونك مُتصببة عرقاً

الأمومة ليست نزهة في الحديقة، مما يعني أنه سيكون هناك أيام صعبة من دون أدنى شكّ. في الواقع، قد تكون هناك أيام ستشعرين فيها بأنك سريعة البكاء أو سريعة الغضب – أو كلاهما. لا تعتقدي أنه عليك إخفاء عواطفك. من المهم أن يرى أطفالك أنك تتضايقين، مثلهم تماماً. ولا تترددي من الضحك على نفسك أمام عائلتك أيضاً. مثلاً إن حرقت البطاطا، يمكنك إظهار حسّ دعابتك لتخفيف حدّة هذا الموقف العصيب على الجميع.

الخرافة #3: أطفالك صورة عنك

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

عندما يتصرّف أطفالك بصورة غير مثاليّة، لا تشعُري أن تصرفاتهم هذه، هي انعكاس عنك. إن الوقوع في الأخطاء واختبار الحدود هي الطريقة التي يتعلَّم عبرها الأطفال. لا يعني فشلهم في اختبار رياضيات أو غرفتهم الفوضويّة أو انهيارهم عند العشاء أنهم أطفال سيئون – أو أنك أُم سيئة. تقبّلي عيوب أطفالك وافرحي بما يقومون به بشكل جيد، تماماً كما تأملين أن يفعلوا هم لك أيضاً. اقتراحنا لشعار الأسرة هو: الكمال مُملّ.

الخرافة #4: يجب أن يكون أطفالك مشغولون دائماً

دروس الباليه ونوادي كرة القدم ومعاهد الحاسوب تُفيد الأطفال، لكن هذا لا يعني أنه عليكِ جدولة الأنشطة في كل يوم من أيام الأسبوع. أطفالك بحاجة إلى وقت استراحة، تماماً مثلك. إن ذلك لا يقل أهميّة عن منحهم حريّة التنزُّه خارجاً مع الجيران أو اللعب في غرفتهم أو مُجرَّد الجلوس ومشاهدة السُحُب سويّةً.

الخرافة #5: عليكِ تنظيم حياة طفلك

هل ترغبين بأن يُملي عليكِ شخص ما، ما يجب عليك القيام به طوال الوقت؟ أطفالك لا يرغبون بذلك أيضاً، لذلك تراجعي وتوقفي عن التحكُّم بكل شيء. افسحي لهم مجال تجربة الأشياء من تلقاء نفسهم – والفشل فيها أحياناً. تعلّمي احترام خياراتهم وخصوصياتهم. إذا كانوا يلعبون في غرفتهم، لا تتفقديهم كل خمس دقائق. اسمحي لهم باختيار ملابس المدرسة خاصتهم (حتى ولو كانوا يكرهونها) أو دعيهم يُقرروا كيفيّة قضاء بعد ظهر يوم السبت. بهذه الطريقة، أنتِ تُشجعينهم على التفكير المُستقل، وهو مهارة حياتيّة قيّمة للغاية.

تذكّري كيف قامت والدتك بتربيتك – الاحتمالات هي أن أعزّ ذكرياتك كانت لحظات غير مكتوبة من العاطفة الحقيقيّة. امنحي أطفالك فرصة أن يتذكروا ويُفكروا في إمكانيّة عدم كونك "مثاليّة"، لكنك كُنت أفضل أمّ على الإطلاق. 

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك

كل ام تتمنى ان تكون مثالية ولكن الواقع يختلف حيث يوجد الكثير من الظروف والبيئات المختلفة لكل أسرة

  • أبلغي عنها