كيف شاهدتُ زوجي يتحول إلى أب

كيف شاهدتُ زوجي يتحول إلى أب

أن يُرزق الزوج بطفل لا يعني بالضرورة تحولّه الى أب بشكل فوري.


حيث تشاهد الأمهات تحوّل أزواجهن الى آباء يوماً بعد يوم. تشاهد أحد الأمهات زوجها يتحول الى أب بشكل تدريجي يوماً بعد يوم من دون أن تلاحظ ذلك.

 

تغيير اسمه الى "أبي" كان أسهل جزء من عملية تحول زوجي الى أب. حيث يقول أنه يجب على الآباء التمثيل من أنهم مثاليين حتى يصبحوا ذلك بالفعل. من المخيف للأب أن يشاهد زوجته على صلة وثيقة بالطفل بسرعة كبيرة حتى وهو في رحمها.

 

لا يملك الآباء مساعدة الهرمونات والعواطف التي تملكها الأمهات عند ولادة الطفل. فمعظم الآباء يتخبطون وكل همّهم ألا يُسقطوا الطفل من أيديهم أو عدم قول أشياء سيئة. ويحاول الأب إيجاد مكان له بين الرضاعة والتقميط وتغيير الحفاض وتوفير الراحة للأم والطفل. كنت أخاف ألّا يقدر زوجي على القيام بالأعمال التي كنت أقوم بها بنفس الطريقة.

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

 

وكان ذلك خطأي الأول، كان على أن أتفهّم واحترم أن العلاقة بين زوجي وطفلنا لن تكون نفس علاقتي مع الطفل. حيث كانت علاقته بالطفل تدور حول عبوات الرضاعة والحفاض والوجوه المضحكة والرقص معه في المنزل. عندما بدأ طفلنا بالزحف، كان يضع عوائق أمامه مترافقة مع الضحك والتحدث بلغة الأطفال بشكل فكاهي. وعندما بدأ بالمشي، أصبح يحمله على ظهره ويرتديان نظارات شمسية متطابقة ويلهون بشعر بعضهم البعض. حتى الآن، مازالوا يلعبون حتى قبل النوم.

 

فهو الآن يلعب دور الأب الفكاهي والأب الجدي. حيث يمكنه أن يجعلها تأخذ قيلولة بنظرة واحدة. واذا كانت تختبرنا يمكنه أن يغير نبرة صوته الى الشكل الجدي لتهدئتها، وهي تستمع له دائماً. لم يكن أباً مثالياً منذ البداية، ولكن بمرور الشهور والسنين شاهدت تحوله الى الأب المثالي حيث خلق علاقة خاصة مع طفلتنا لايمكن لأحد أن يقوم بها غيره.

 

كأم وزوجة، أفضل شيء يمكن أن أقوم به هو منحهم الحرية لتطوير علاقتهم ببعضهم. يكتشف زوجي ماذا تريد طفلتنا منه ويمنحها ذلك بطريقته الخاصة. وقد أدركت بشكل متأخر أنه كان علي منحه المزيد من الفرص لتحضير طعامها ووضع واقي الشمس على وجهها ومسح دموعها واللعب معها وأكثر. حيث كنت مسيطرة بشكل جنوني، وذلك منعهم من تطوير علاقتهم بشكل أبكر. أو أنه لم أستطع فهم كيفية القيام بذلك. وأشهد مع أطفالي أن زوجي استحق لقب الأب بكل جدارة. فهو حاميهم ومضحكهم، وهم فرحة حياته وفخرها. حيث أن مشاهدتهم سوية هو عبارة عن جائزة بحد ذاتها، ولا يمكنني انتظار مشاهدة نمو وتطور علاقتهم.

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك