متى تُصبح ابنتك جاهزة لتُترك وحدها في المنزل؟

متى تُصبح ابنتك جاهزة لتُترك وحدها في المنزل؟

هل تنتظرين اليوم الذي ستتمكّنين فيه من الخروج والاستمتاع بأمسية مع زوجك أو الذهاب بكلّ بساطة إلى المتجر للتحوّج من دون أن تقلقي حيال تشابك المواعيد والتخطيط المفرط ومحاولة إيجاد جليسة أطفال في الدقيقة الأخيرة؟


سنقدّم لكِ دليلاً سهل التطبيق لتحدّدي متى تُصبح ابنتك جاهزة للجلوس بمفردها في المنزل.

عندما يبلغ الطفل سناً معيّناً يُصبح بالإمكان تركه بشكل قانوني بمفرده في المنزل. ومع ذلك، من المهمّ أن تعرف الوالدة ما إذا كان قد نضج بشكل كافٍ ليتحمّل هذه المسؤولية. اتّبعي الخطوط التوجيهية التالية لتأخذي قرارك عن معرفة.

أن تكون الابنة قادرة على التصرّف بشكل صحيح من دون إشراف الأهل أمرٌ يتعلّق بمدى نضجها وسلامة منطقها وليس بسنّها وحسب، وكلّ طفل ينضج في سنّ مختلفة. وكقاعدة عامّة، لا ينبغي توكيل تلامذة المدارس بمجالسة الأطفال في سنّ صغيرة، ولكن بالإمكان ترك الأطفال الأكبر سناً أي البالغين إحدى عشر أو اثنتي عشرة سنة بمفردهم في المنزل لوقت قصير، مثلاً لساعة من الزمن.      

بإمكان معظم تلاميذ الصفوف المتوسّطة الجلوس بمفردهم في المنزل مع وسائلهم الترفيهية لبضع ساعات فقط، ولكن الأبوين هما المرجعية الأمثل لأخذ قرار حول ما إذا كان طفلهما على قدر هذه المسؤولية. والأغلب أن ابنتك متشوّقة لقضاء وقت بمفردها في المنزل  بقدر ما أنت متشوّقة لتركها، ولتقييم جهوزيّتها اطرحي على نفسك الأسئلة الأساسية التالية:

1)    هل تلتزم ابنتك بالتعليمات؟

2)    هل تتمتّع بحسّ المسؤولية؟ وهل تستطيع أداء بعض الأعمال المنزلية مثل تنظيف الطاولة أو اصطحاب الكلب في نزهة من دون انتظار أن يُطلب منها؟

3)    هل تحرص على إنهاء فروضها المدرسية؟

4)    هل تحتكم إلى المنطق السليم في حياتها اليومية أم غالباً ما تقع في المآزق؟

5)    هل تعرف كيف تتصرّف في الحالات الطارئة؟

6)    هل أثبتت من خلال تصرّفاتها أنّها تعرف كيف تتعاطى مع الغرباء؟

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

إذا كانت الإجابة "لا" أو "أنا غير واثقة" على أحد هذه الأسئلة، فأمامك المزيد من العمل قبل أن تتركي المنزل في عهدتها وحدها. تمرّنا معاً على تعزيز حسّ الاستقلالية والحذَر والإدراك المكاني لديها. اختبريها على الدوام من خلال حملها على استذكار الخطوات التي عليها القيام بها إذا شمّت رائحة دخان أو إذا فاضت دورة المياه (فإذا شعرت أنّها ستُصاب بالذعر بدلاً من حسن التصرّف تحت الضغط، فهذا يعني أنّها غير جاهزة بعد).

في حال انتهى بك المطاف في الخروج وترك طفلك في المنزل، تأكّدي من وضع أرقام الاتّصال في مكان بارز كلصقها على برّاد المطبخ مثلاً، أو تحفيظها في هاتف ابنتك مباشرة إذا كان لديها واحد، علماً أنّها ستكون في جميع الأحوال على علم بكيفية تشغيل أي هاتف.  

تأكّدي من أنّها تعرف التالي:

-         عنوان بيتكم وتفاصيل الاتّصال بك

-         كيفية التعامل مع نظام الإنذار (وإطفائه في حال انطلق)

-         ما هي الأجهزة الكهربائية أو المطبخية التي يُسمح لها باستخدامها وطريقة تشغيلها

-         ما العمل في حال وجود دخان أو في حال انقطاع التيّار الكهربائي

-         كيفية الردّ على اتّصال من غريب

قبل تركها للخروج إلى حفلة عشاء، اختبريها مرّتين على الأقل من خلال تركها لفترة قصيرة لشراء غرض ثمّ ابدئي بزيادة وقت الغياب تدريجياً. إذا وجدت أنّها لم تنهل عليك بوابل من الرسائل القصيرة ولم تنسَ إطعام الكلب أو أنّها لم تلحظ أساساً غيابك على الإطلاق، فتهانينا، أنت على الطريق الصحيح!

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك