كيف تنشئين مدوّنتك الخاصّة؟

كيف تنشئين مدوّنتك الخاصّة؟

كشفت العديد من الدراسات عن الاهتمام البالغ من النساء في العالم لنشر أفكارهنّ وآرائهنّ وتصوّراتهنّ إلكترونياً. ما رأيك بإنشاء مدوّنتك الخاصّة بك؟ أليس ذلك مسلّياً؟


إليك عزيزتي بعض النصائح لتساعدك في الكتابة.

احرصي على القيام بالأبحاث القصيرة قبل البدء في التدوين؛ فهي ستساعدك على تجنّب السقطات لاحقاً. تمعّني في نصائحنا ثمّ ابدئي فوراً!

 بادئ ذي بدء، اسألي نفسك، لماذا يجب عليك إنشاء مدوّنتك؟

من البديهي أن يكون أوّل ما تسألين نفسك هو لماذا قد أرغب في إنشاء مدوّنتي الخاصّة؟ فكّري، ماذا تملكين من شغف وأيّ الأشياء تستهويك؟ هل أنت خبيرة في موضوع ما؟ ما هي القيمة المضافة التي ستقدّمينها؟

وقبل البدء، يجب القيام ببعض التحضيرات. كوني على دراية بقرّائك المحتملين. ألقي نظرة على المدوّنات الأخرى التي ستكونين على منافسة معها. إبحثي عن السبب الذي قد يدفع القراء للتوجّه إلى مدوّنتك مع وجود تلك المواقع. وكذلك حاولي أن تعرفي لماذا قد يتوجّهون إليك بدلاً عنها. هل ستضيفين شيئاً ما جديداً؟ هل ستكتبين من وجهة نظرك الخاصّة؟ هل تملكين معرفة مطّلعة على موضع ما؟ ولربما قد يقتصر الأمر على أسلوبك المستساغ في معالجة موضوع ما – قد تكون تلك "البصمة" الخاصّة التي تضيفينها؟

والأهمّ من كلّ ذلك أنّك يجب أن تقومي بالتدوين لأنّك تستمتعين بذلك. فالتدوين لأسباب غير صحيحة سيضعك في مرمى خيبة الأمل. وما هي الأسباب غير الصحيحة برأيك؟

إليك النصائح الذكية خطوة بخطوة قبل البدء:

الخطوة الأولى:

 قومي باختيار موضوعك المحبب إليك: هل يستهويك عالم الأزياء أو الجمال؟ هل تحبّين السفر والموسيقى؟ هل تبرعين في إعداد الوصفات اللذيذة؟ وما رأيك باللياقة البدنية؟ هذه وغيرها من المواضيع التي تجذبك إليها وتحسّين بالارتياح في الحديث عنها ستساعدك من حيث أنّها ستزيد من حبّك لأعمالك لأقصى درجة. حدّدي نقطة اختصاصك وفكّري في مجموعة قرّائك الذين سيتّجهون إليك. ولا تنسي: أنّ ما يخرج من القلب يصل للقلب وعندها لا داعي للقلق على الإطلاق.

الخطوة الثانية

 اختاري اسماً ظريفاً وغير مألوف واحرصي على أن يكون سهل النطق: عليك أولاً اختيار اسماً للنطاق (رابط URL) لمدوّنتك الخاصّة. لا تجعليه طويلاً. واحرصي على أن يتّصف بالفرادة. الهدف أن يكون لك فقط. فاسم المدوّنة سيعكس أسلوبك ومواقفك وموضوعك. قد ترغبين باختيار اسمك أو ما يشبهه؛ وهذه نقطة بداية جيدة. ستقدّم لك مواقع استضافة المواقع الإلكترونية على الشبكة أداة للبحث تمكّنك من الاطّلاع على أسماء النطاقات المتوفّرة. نحن ننصحك بأن تبدئي باسم للنطاق وبملحق ".com". فهذه الملاحق هي الخيارات الأساسية والأكثر شيوعاً. ولكن يتزايد عدد البدائل يوماً بعد آخر وقد ترغبين بالاطّلاع عليها. فبعض الخيارات خاصّة ببلدان معيّنة وأخرى ترتبط بمجالات اهتمام واختصاص مثلاً: “.tv” و”.coffee” و”.kitchen” وحتى قد ترغبين ب”.guru”.

الخطوة الثالثة

 اختاري موقع الاستضافة/ المنصة الخاصّة بك:ستجدين أمامك الكثير من الأساليب لبناء موقعك الإلكتروني الخاص بك. هناك خيارات معروفة ومجانية وعلى رأسها Blogger من غوغل و Wordpress.com. فهذان الموقعان يتميّزان بسهولة إنشاء موقعك الإلكتروني الخاص. وإذا ما رغبت بامتلاك موقعك الإلكتروني الخاص واسم النطاق الخاصّ باسمك فعليك أن تدفعي مقابل استضافة اسم النطاق. ابحثي بين الخيارات المتوفّرة ولا تتفاجأي إذا ما وجدتي مواقع للاستضافة توفّر الخدمات مقابل مبلغ زهيد من المال. وتتفاوت درجات سهولة استخدام مواقع الاستضافة فيما بينها. وبعضها يتميّز بتوفير خدمة استضافة أسرع وذات جودة أفضل بالإضافة إلى التميّز في توفير خدمات المتعاملين على مدار الساعة سبعة أيام في الأسبوع.

كما يوفّر موقع wordpress منصّة مجانية للتدوين والتي يمكنك استضافتها بنفسك! ويُعتبر الموقع أحد منصات التدوين الأكثر شهرة في العالم- حيث يناهز عدد المستخدمين الناشطين 82 مليون شخص. وما يميّز الموقع هو أنّه مجاني وسهل للإعداد. كما وأنّ معظم مواقع الاستضافة توفّر خدمة تثبيت الموقع لك بضغطة زر.

الخطوة الرابعة

 كوني متميّزة فيما تصنعين:أمامك ملايين المدوّنات. وهذا يرتّب عليك أن تصنعي تميّزك وتحدّدي سبب البدء في مدوّنتك الخاصّة. احرصي على تجنّب الشعور بالضياع وسط الصخب! وبادري لمواجهة المخاطر التي قد تحفّ بالمحتوى الذي تقدّمينه. اجعلي مواضيع اهتمامك مصبّ التركيز في الكتابة ولا تحاولي تقليد غيرك. أبرزي شخصيتك الفريدة!

الخطوة الخامسة:

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

 حان وقت التصميم:حالما تصبح برمجيات المدوّنة الخاصّة بك جاهزة عليك بالتفكير في تصميمها. هل ستكثرين من الصور؟ أو سترجّحين كفّة الكلمات؟ هل سيبدو التصميم بسيطاً وغير معقّد؟ هل ستكون ناشطةً تماماً كالمجلات الإلكترونية. إنّ العلامة التجارية الخاصّة بك ليست هي الشعار فقط، بل إنّها جميع ما تفعلين. احرصي على إيجاد صلة بين اسمك وشعارك والتصميم والنمط وأن تصبّ كلّها لمصلحتك على أفضل ما يرام. استعيني بخدمات أحد الاحترافيين لمساعدتك واختاري تخطيطاً وألواناً ونمط خط تتّسم بالأناقة. تصفّحي المدوّنات العالمية لتشعلي مخيلتك ولتستفيدي في إبراز موقعك الخاصّ. ونصيحتنا لك بخصوص الصور هي أن تستخدمي الصور ومقاطع الفيديو والرسومات الاحترافية (وألّا تأخذيها من هاتفك).

الخطوة السادسة

 قومي بإدارة المحتوى:ستكون وتيرة النشر لديك مستمرة. لذلك احرصي على القراءة المستفيضة وحفّزي مخيّلتك على الابتكار. اشتري المجلات المباعة في منطقتك وشاهدي المقابلات وادرسي الكتب ولخّصيها! ولا تنسي الكتابة عن تجاربك الشخصية ولكن لا تنسي بأن أفضل محتوى يمكن للناس الاطّلاع عليه هو ما سيغيّر حياتهم. ما نلاحظه في العديد من الكتابات على المواقع الإلكترونية الخاصة هو أنّها مجرّد خواطر وكأن لسان حال المدوّن يقول، "انظروا إليّ وانظروا إلى ما حقّقته، وهذا ما أفكّر به اليوم"- بيد أنّك قادرة على إضافة المزيد ومن وجهة نظر تحريرية، إذا صحّ التعبير. مثلاً: ما الذي سيقرؤه متابعوك اليوم ويغيّر يومهم نحو الأفضل؟ أو ما الذي قد يسترعي اهتمامهم أو قد يجدوه ظريفاً؟

الخطوة السابعة

عليك بالتشبيك فهو مهم للغاية: ابحثي عن زملائك وقرّائك وأصدقائك والعلاقات الطيبة التي قمت ببنائها، فهي ما ستزيد من شهرتك. وكيف السبيل إلى ذلك؟ قومي بالاتصال بالآخرين وشاركي المحتوى مع غيرك من المدوّنين. بادري إلى النقاشات واستخدمي سكايبي. تتبّعي المدوّنين الآخرين وآخر مستجدّاتهم. لا تعيري اهتماماً كبيراً لعدد الزيارات التي تحظى بها مدوّنتك، فليس هذا هو المعيار الوحيد. قلّة قليلة من القرّاء الجيّدين هم أفضل من الكمّ الهائل من الزوّار- وخصوصاً عندما تكونين في مرحلة البدء. الأعداد الصغير تكون رائعة أحياناً.

الخطوة الثامنة

الملاحظات والمراقبة:لا يمكن اعتبار التدوين قناة اتصال من جهة واحدة فقط. فأفضل نتيجة لما تنشرين في المدوّنة هو إيجاد نقاش أو مناظرة ما. وعادة ما تكون ملاحظات القرّاء أفضل من المنشور الأساسي. ولكن، تروّي قبل السماح للقراء بكتابة ملاحظاتهم على مدوّنتك. ومن المناسب جدّاً أن تفسحي بالمجال لتفادي بعض الأخطاء التي يقع فيها المبتدئون. لاختصار، إليك الكلمات الخمس التي يمكن أن تقضي على مدوّنتك: "ملاحظتك بحاجة إلى رقابة".

الخطوة التاسعة

التداول بين الناس:  يمكن أن تقوم وسائل الإعلام الاجتماعي بدور إيجابي في إبراز مدوّنتك- وخصوصاً تويتر وفيسبوك. ولكن يمكن أن تصبح وسائل الإعلام الاجتماعي مصدراً للإلهاء. فلذلك، من المفيد التشديد على أهمية المحتوى الموجود في مدوّنتك قبل أي شيء آخر.

بعض المحاذير

التدوين هو إحدى وسائل النشر. ولذلك يجب عليك أن تعرفي ما يُسمح وما لا يُسمح بنشره. وقد يكون خياراً صائبة أن تكوني على بيّنة من أساسيات حقوق الملكية الفكرية والحقوق المحفوظة وماهية التشهير. حتى الكمّ القليل من المعلومات الذي قد تحصلين عليه قد يسهم في تفادي حصول مشاكل قانونية أنت بغنى عنها.

الفاعدة العامة تقول بأنّه من الأفضل عدم نشر ما ينتهك خصوصية الآخرين بدون الحصول على إذنهم. وإذا ما رغبت بذكر الآخرين في كتاباتك، لربما يكون من الأفضل استخدام الأسماء المستعارة أو على الأقل ذكر الأسماء الأولى فقط.

عصب الحياة

حسناً، لقد أنجزت المهم – أنشأت مدوّنتك تعبيراً عن شغفك وليس بداعي الكسب المادي- ولكن ألم تسمعي عن المدوّن ذي الخمسة عشر عاماً والذي أصبح مليونيراً؟ وغيرها من القصص أليس كذلك؟

كشفت دراسة شملت 1,723 مدوّن عن نمط الحياة في منطقة الخليج عن إيرادات تقارب مبلغ 4,000 دولار أميركي في السنة من التسويق في المدوّنات. ولذلك، فالمدوّنات هي مصدر إضافي مفيد للدخل ولكنّه يبقى إضافياً وليس المصدر الأساسي للدخل.

حظاً موفقاً!

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك