العلاج.بالروائح.العطرة..عطور.زكية.لمنزلك

العلاج بالروائح العطرة: عطور زكية لمنزلك

يمكن للروائح العطرة أن تضفي لمسة من الراحة والتألق على منزلك


 

تعتبر حاسة الشم من العوامل الأساسية لشعورنا بالسعادة. فعندما نتذوق الطعام، تمتزج تلك التجربة بالروائح التي نقوم بتنشقها (تذكري كيف يفقد الطعام مذاقه اللذيذ عندما تعانين من الزكام). يرتبط الطعام في ذهننا بذكريات الطفولة الجميلة والمناسبات الاحتفالية السعيدة، لذلك من غير المستغرب أن نستمتع بالروائح الزكية. ورغم أن العديد منا لا يعتقد بأنه من هواة العلاج بالعطور وتحويل مطبخنا إلى مختبر يفوح بعبق الزيوت العطرية، فنحن في الواقع نستمتع بتجميل بيوتنا بالعطور المتميزة. وفضلاً عن إضفاء لمسة من النظافة والنقاء إلى منازلنا، فإن الروائح العطرة يمكن أن تساعدنا على الاسترخاء والشعور بالحيوية، كما تمدنا بإحساس بالبهجة والسرور.

 

أدخلي الطبيعة إلى منزلك

كانت أمهاتنا يشعرن بالسعادة بإضفاء لمسة عطرة إلى الصالة قبل استقبال الضيوف، أما الآن فنحن نرغب في الاستمتاع بالروائح الطبيعية في معطّرات الملابس والغرف ومساحيق الشامبو، ولكن كيف تختارين الروائح العطرة المناسبة؟

 

أريج الأزهار الطبيعية

يفوح شذى العطور الزهرية بدرجاتها المختلفة، ويضفي البهجة والسرور داخل وخارج المنزل. ويعتبر أريج الأزهار مثل الليلك والجاردينيا والياسمين خياراً مناسباً للغرف التي تستخدمينها خلال النهار. ولكن عليك الحذر من روائح الورود؛ فهي تعتبر من العطور الرائعة، ولكن تركيبتها المركزة يمكن أن تسبب الإزعاج. لذلك احرصي على اختيار روائح عطرة خفيفة.

 

عطور للاسترخاء

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

تعتبر عطور الاسترخاء مثالية لغرفة النوم، ولكنها مناسبة أيضاً لغرفة الجلوس. ويعتبر الخزامى من العطور المفضلة لأنه يتميز برائحة تساعد على الاسترخاء وتخفيف حالات الصداع، كما يساعد على الخلود للنوم. لكن البعض يعتبر الخزامى من العطور القديمة العهد نوعاً ما، لأن جداتنا كن يستعملن أكياس ذرور الخزامى المعطّرة في أرجاء المنزل. ولكن هذه الزهرة استعادت ماضيها المشرق على شكل علاجات عشبية. كذلك يعرف الياسمين بأريجه القوي، ويرتبط بالصحة والسعادة ويساهم في التخلص من القلق. ويمكن أن تكون رائحته قريبة لرائحة الصابون، ولكن عندما تكون النوافذ مفتوحة ويختلط عطره بالهواء العذب، تصبح رائحته مبهجة ومميزة.

 

الثمار الطازجة والتوابل

في الأشهر المشمسة من العام تعتبر الروائح المنعشة كرائحة التفاح والحمضيات مثالية للمطبخ والحمام. جرّبي الليم الذي يجمع بين حلاوة البرتقال وحموضة الليمون. كذلك يعتبر الصابون المعطّر بروائح زكية كالنعناع مناسباً لهذه الفترة من العام. أما في الخريف والشتاء، حين يتم استبدال السلطات بأطباق الطهي ويصبح الاستحمام مرادفاً للتغلب على البرد أكثر من الاستمتاع بالمياه الباردة، تعتبر روائح مثل الزنجبيل والتوت البري الأحمر والقرفة أكثر ملاءمة.

 

عطور منعشة ونقية

لعل معظمنا لم يفكر حتى باستخدام بخاخ البياضات والأغطية. ولكن رغم عدم وجود العديد من أغطية الطاولات التي تحتاج إلى كي، فقد استعادت روائح عطرية مثل French Linen رواجها في شكل شموع وبخاخات معطّرة للغرف. وهي تتميز برائحة خفيفة ومنعشة تناسب أية غرفة في المنزل. كذلك يضفي الشاي الأخضر رائحة منعشة، ولمسة عصرية جذابة مفعمة بالهدوء والسكينة.

 

عبير الغابات

مع تزايد شعبية الفواكه والأزهار الغريبة، بات الكثيرون ينسون مدى جاذبية الروائح القديمة مثل الصنوبر وخشب الصندل. ويعتبر خشب الأرز منعشاً ونقياً ومثالياً للغرف التي يكثر استخدامها في النهار، بينما تعتبر رائحة خشب الصندل الغنية بعبق المسك مثالية لغرف النوم والحمامات. وإذا شعرت بأن عطور الغابات قوية للغاية، يمكنك اختيار عبير الأوراق، مثل ورق شجر القيقب أو اللبلاب أو حتى ورق العنب، الذي يضفي على المنزل نكهة عطور الغابات ويدوم أريجه على مدار العام.

قومي بتعبئة معلوماتك الشخصية

الرجاء تعبئة المعلومات التي ترد علامة (*) بجانبها للمتابعة. لا تنسي تعبئة الحقول الاختيارية في حال كنت تريدين الحصول على محتويات وعروض مخصصة لك