ساعدي ابنتك على مواجهة التغييرات النفسية التي تحدث لها

sa-edy-abntk-ela-mwajhh-altghyyrat-alnfsyh-alty-thdth-lha
0
قد تكوني لاحظت أن ابنتك تمر ببعض التغييرات العاطفية بينما تختبر البلوغ. في مواجهة هذه التغييرات كلها قد تكون تائهة بعض الشيء وبحاجة إلى مساعدتك ودعمك.

هذه بعض المواضيع التي يمكنك مناقشتها مع ابنتك لمساعدتها على فهم التغييرات النفسية التي تمر بها أثناء البلوغ.

يغيّر البلوغ طريق تفكيرك

النمو المعرفي يعني أنك بدأت تفكرين بطريقة تجريدية أي كبالغة وليس كطفلة.

يمكنك التعبير عن مشاعرك بطريقة أفضل

قد تبدئين بفهم مشاعرك أكثر. تملكين الكلمات والتجربة لتبدئي في التعبير عن مشاعرك أكثر سواء كنت سعيدة أو حزينة. هذا يمنحك معرفة أكبر لنفسك.

تكونين عاطفية فعلاً

أتشعرين بانك تفقدين صبرك بسرعة مع رفاقك وعائلتك (أهلك بشكل خاص)؟ هل تغضبك الآن الأمور التي لم تكن تغضبك قط؟ هل تغضبين من أخوتك وأخواتك؟ الشعور بالغضب أمر طبيعي أثناء البلوغ بسبب التغييرات الهورمونية. في الواقع، بعض النساء يصبح مزاجهن سيئاً قبل العادة الشهرية. تقلبات المزاج من العوارض الشائعة للتغييرات العاطفية أثناء البلوغ. هذا يعني عندما تشعرين بأنك سعيدة لبرهة ثم تشعرين بأنك حزينة. لذا إن كنت تشعرين بالغضب قد تريدين أن تعدي للعشرة (هذا يفلح) وفكري في الأمر قبل أن تصرخي على عائلتك أو أصدقائك.

تبكين كثيراً

قد تبكين لسبب هام يشعرك بالحزن أو الكآبة أو قد تجهشين بالبكاء لأنك تركت عصابة شعرك المفضلة في صالة التمارين. هذا أمر طبيعي أيضاً. هذا يحدث لنساء كثر كجزء من العوارض قبل العادة الشهرية وسيحدث لفتيات كثر أثناء البلوغ. تقبّلي أنك عاطفية أكثر حالياً.

تشعرين بأنك أنثوية أكثر

تجد بعض الفتيات أنهن يشعرن بشكل أنثوي أكثر أحياناً أو طوال الوقت. سواء كنت تفضلين لعب كرة القدم أو التحدث حول طلاء أظافر، تذكري أنّ هذا أمر طبيعي.

تظنين أنك غريبة

على الأرجح أنك تقارنين نفسك بأصدقائك وتشعرين بأنه يوجد خطب ما بك. قد تشعرين بأنك غير واثقة بنفسك. احزري ماذا؟ هذا ما يفعله الجميع. شخصيتك تنمو وأنت تصبحين مميزة أكثر بينما كل ما تريدينه هو أن تتأقلمي بسهولة أكبر مع محيطك. لحسن الحظ، ستفوز شخصيتك وستصبحين بالغة واثقة بنفسها. تذكري أن الجميع بعمرك خجول أيضاً لذا سيكونون مشغولين بأنفسهم أيضاً!

ستمر فترة البلوغ فلا تخافي

ستسمعين مراراً وتكراراً كم هذا طبيعي. قد لا تصدقين هذا تماماً الآن لكن البلوغ فترة خاصة في حياتك، فرصة لتدركي نفسك أكثر. في ما يلي بعض الطرق العملية لإبقاء التغييرات العاطفية أثناء البلوغ في المنحى الصحيح:

ü اعتني بنفسك - احذري عند اشتهاء الطعام (كرغبتك في تناول المثلجات فقط عند العشاء). تناولي الكثير من الفواكه والخضروات ومارسي التمارين. هذا جيّد لجسمك وعقلك. التخلّص من غضبك على كرة مضرب أو آلة سير قد يشعرك بشكل جيّد أيضاً.

ü تحدّثي إلى شخص ما - امنحي أهلك ومعلماتك فرصة وستجدين أن بوسعهم أن يساعدوك. يمكن الاعتماد على بالغين آخرين أيضاً إن كان هذا يناسبك أكثر. قد يقدّر أصدقائك معرفة أنك تمرّين بالأمر نفسه الذي يمرّون فيه لكن لا تعتمدي عليهم لتحصلي على المعلومات الصحيحة . توجّهي لشخص تجاوز الأمر.

ü ركزي على المدرسة والهوايات - عقلك ينمو وهذه فرصة عظيمة لاستغلاله. حتى أن الهوايات التي كنت تحبينها في السابق ستبدو ممتعة أكثر وستتكوّن لديك اهتمامات جديدة. القيام بأمر مبتكر هو بمثابة طريقة عظيمة لتعبّري عن مشاعرك الجديدة.

إن أردت نصائح أخرى عن التغييرات العاطفية أثناء البلوغ وكيف تساعدين ابنتك على التعامل مع البلوغ، اقرئي كيف تتحدثين إلى ابنتك المراهقة عن البلوغ، كيف تحضّرين ابنتك لعادتها الشهرية الأولى، كيف يمكن للأم أن تساعد ابنتها المراهقة في ما يخص تغييرات جسدها، "أمي، ما هي العادة الشهرية؟"، وشجعي ابنتك على البوح إلى بالغ موثوق حول البلوغ.
0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك