نصائح لحماية الأطفال الصغار من برد الشتاء

نصائح لحماية الأطفال الصغار من برد الشتاء

الثلج، والبرد، والدمى، يا إلهي! أبقيهم آمنين متعافين طوال أشهر الشتاء البارد.


بقلم جينا بيرتش

 

إمنعي المرض

لا يتعرض أطفالك الصغار إلى جراثيم الشتاء فحسب، بل ثمة فيروسات أخرى حولهم قد تمرضهم. " وذلك بسبب الهواء المنتشر في الغرف والمدارس والحضانة. نحن نرى فيروسات البرد الشائعة تنتشر بكثرة في فصل الشتاء، مثل فيروس الأنفى، وفيروس الجهاز التنفسي المخلوي، أو فيروس الإنفلونزا." كما تقول طبيبة الأطفال د. ويندي سو سوانسون، طبيبة الأمومة في سياتل بمستشفى سياتل للأطفال.

راقبي أطفالك. نزلات البرد هي نوبات شائعة ولا تشكل خطراً كبيراً، لكن الإنفلونزا وفيروس الجهاز التنفسي المخلوي يمكنهما أن يتحولا إلى مشاكل أخطر مثل الالتهاب الرئوي.

 

أوقفي المشاركة

ستقولين المشاركة رعاية، أليس كذلك؟ نعم، ولكن ليس في فصل الشتاء كما تقول طبيبة الأطفال في أتلانتا د.جينيفر شو، التي تقترح أن الأطفال لا يجب أن يشاركوا اللعب أو الأطعمة لأن هذا التصرف الودود سيمرر معه الجراثيم بكل سهولة من طفل للآخر. اغسلي أيدي أطفالك باستمرار، وابحثي عن بدائل للأطفال فوق العامين – مثل المطهرات التي يمكنك حملها طوال الوقت.

 

قومي بزيارة الطبيب

اعتني بأطفالك الذين يلتقطون الجراثيم في الشتاء – وهو ما يعني إصابتهم بنزلات الإنفلونزا، أبقيهم في المنزل وجنبيهم الذهاب إلى المدرسة إذا كانوا مرضى، وعلميهم كيفية كتمان السعال أو العطس في مرافقهم.

إذا مرضوا بمرض بسيط – ثم ساءت حالتهم في فصل الشتاء – اتصلي بالطبيب إن لم تشهد حالتهم أي تحسن.

تقول سوانسون: "معظم الفيروسات محدودة ذاتياً، وهو ما يعني أن الأطفال تتحسن بمفردها – فأنظمتهم المناعية يمكن أن تصنع المعجزات، ولكن يمكننا القول أنه إذا أصابت الطفل حمي لما يزيد عن ثلاثة أيام، أو لم تتفاقم أعراض السعال إلا بعد أسبوع، فمن الأفضل التوجه إلى طبيب أطفال."

 

استخدمي جميع اللعب استخداماً صحيحاً

في الخارج، أي شيء يمكن أن يكون خطيراً إذا لم يستخدمه أطفالك بشكل صحيح. "فكري في التزلج خلف السيارات، أو التزحلق على الطرق حيث تسير السيارات أو التزلج وعدم ارتداء خوذات".

Vicks Double Action
Vicks Double Action
(5)

قم بتهدئة حلقك واشعر بعمق التنفسيخفّف الاحتقان ويساعد على تلطيف الحلق مع إحساس المنتول المنعش.

اكتشفي المزيد

يمكن أن يصبح الأطفال مبدعين عندما يتعلق الأمر بالمتعة، وخاصة عندما يجتمع الأشقاء معاً، وهو ما يؤدي غالباً إلى إصابتهم بالأذى. تأكدي من أن أطفالك لا يلعبون بألعاب غير مخصصة للأطفال الصغار، وأنهم لا يحولون الطرق الثلجية إلى حلبة للتزلج أو يستخدمون شارع السيارات بدلاً من رصيف المشاه.

 

الانزلاق الآمن

يبدي كلا من سوانسون وشو مخاوفهما الكبرى من أن يمارس الأطفال أنشطة الشتاء الخارجية تلك بسرعة كبيرة، وهو ما ينذر بالإصابة بالجروح. يسهل كثيراً على هذا الثليج الأملس التحرك بسرعة كبيرة.

تأكدي من أن أطفالك ينزلقون وهم واقفون – وليس منبطحين ورأسهم موجه للأمام – ويتجنبون المناطق المزدحمة بالناس أو الأشجار أو غيرها من الأشياء التي قد تشكل خطراً إذا ما اصطدموا بها.

 

ارتداء طبقات متعددة من الملابس

تعتمد طول المدة التي سيمكثها أطفالك في الخارج اعتماداً كلياً على درجة البرودة هناك، وما سيقومون به، لذا احرصي على ارتدائهم الملابس المناسبة.

تقول سوانسون: "الخطوة الأكثر أهمية للوالدين هي ضمان ارتداء الأطفال طبقات متعددة من الملابس، وتكون أقربها إلى الجلد طبقة ماصة، و ضعي قطعة زائدة عن عدد القطع التي ترتدينها (كشخص بالغ)".

 

لا تبالغي في الأمر

قد لا يكون القليل كثيراً عندما يتعلق الأمر بارتداء طبقات من الملابس للخروج من المنزل، ولكن الكثير ليس كثيراً كذلك. لذا بخير الأمور الوسط: أضيفي قطعة زائدة على العدد الذي ترتدينه أنت.

تقول سوانسون كذلك أنه" ليس من الجيد أن تفرطي في ارتدائهم للملابس". "إذا تعرقوا أو ابتلوا، فإن ذلك يعرضهم لمزيد من الصقيع أو البرد الشديد."

 

إسألي باستمرار

عندما يكون الأطفال للتزلج ويصنعون دمى الثلج، فمن المهم أن تدعيهم يلعبون – لكن لا تنسي أن تسأليهم عما يشعرون به باستمرار. قد لا يستطيع الأطفال الصغار التعبير عما يشعرون به إذا شعروا بالبرد الشديد فجأة.

  مشاركة تعليق الرجاء تسجيل الدخول