نقص فيتامين ج قد ينعكس على اللثة

vitamin-cdeficiency-may-reflected-on-gum-1-size-3
0
ترجع الحالات المرضية التي تتعرض لها أنسجة اللثة إلى أسبابٍ كثيرة، لكن لا تنسى وضع سوء التغذية في الاعتبار؛

فنقص فيتامين ج قد يتسبب في نزيف اللثة الذي يمكن أن يتحول إلى التهاب في اللثة إذا لم يُعالَج.

 

ترجع الحالات المرضية التي تتعرض لها أنسجة اللثة إلى أسبابٍ كثيرة، لكن لا تنسى وضع سوء التغذية في الاعتبار؛ فنقص فيتامين ج قد يتسبب في نزيف اللثة الذي يمكن أن يتحول إلى التهاب في اللثة إذا لم يُعالَج. كذلك يساعد فيتامين ج الجسم في المحافظة على العظام والأسنان والغضاريف وإصلاحها، ويساعد أيضًا في شفاء الجروح.

إذا كنتَ تعاني من نزيف في اللثة ولكن الطبيب استبعد ضعف المستوى الصحي للأسنان، فلا بد أن تعيد تقييم وجبتك الغذائية. تأكد من تناول كمية كافية من الأغذية الغنية بفيتامين ج. إنها متوافرة بكثرة؛ فالبرتقال والجزر والبطاطا والفلفل الأحمر تحديدًا غنية بفيتامين ج. حاول أن تحصل على فيتامين ج من ثمار الفاكهة والخضروات بدلاً من عصائرها؛ فغالبية العصائر -فضلاً عن كونها غنية بالسكريات- تكون حمضية وقد تتسبب في تآكل مينا الأسنان. عصائر الفاكهة تكون جيدة بكميات قليلة، لكن يُفضَّل شربها مع الوجبات أو استخدام شفاطة لشربها إن أمكن لتقليل ملامسة العصير لأسنانك.

فيتامين ج قابل للذوبان في الماء، وهذا يعني أن الجسم لا يستطيع تخزينه لمدة طويلة؛ لذلك، تحتاج تناوله يوميًا. تستطيع المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات متعددة أو فيتامين ج أن تساعدك بما يكفي لا سيما إذا كنتَ مريضًا أو إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا مُقيِّدًا وتعاني من مشاكل في تناول الفاكهة والخضروات المتنوعة. يوصي معهد الأدوية بتناول 90 ملليجرام يوميًا للرجال فوق سن 18 سنة و75 ملليجرام يوميًا للسيدات فوق سن 18 سنة.

0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك