شجّعي ابنتك على التكلم عن البلوغ

shj-ey-abntk-ela-altklm-en-alblwgh
0
عندما تبدأ الفتيات بالبلوغ قد يخجلن من التحدث بالتغييرات التي يختبرنها. احرصي على أن تتكلم ابنتك معك أو مع شخص موثوق حول مشاعرها وأسئلتها.

قد تكون علاقتك مع ابنتك مضطربة أحياناً وقد لا تود مناقشة بعض المواضيع معك. حاولي ألا تأخذي الأمر بطريقة شخصية (تذكري أن مشاعر ابنتك متأزمة حالياً). بالمقابل، شجعيها على التواصل مع بالغين آخرين في حال احتاجت أن تتحدث حول البلوغ مع شخص غيرك. هذه نفحة بسيطة تهدف إلى مساعدتك على التحدث  مع ابنتك حول توسعة دائرة دعمها.

طمئنيها أنّ مشاعرك لن تجرح

أخبريها أن ما تريدينه هو أن تحصل على الدعم الذي تحتاجه (حتى لو كانت مشاعرك ستجرح فعلاً).

شجّعيها على البحث عن بالغين

أخبريها أن أول شخص يجب أن تتحدث معه حول البلوغ يجب أن يكون بالغاً لأن أي شخص من عمرها قد لا يملك المعلومات الصحيحة حتى لو ظن أنه يملكها. من المهم أن تحصل على الأجوبة الصحيحة لأسئلتها. يتطلب التحدث بالأمر بعض الجرأة وقد تشعر ببعض الخجل والغرابة. هذا أمر طبيعي. لكن لا يجب أن تدع هذا يمنعها من التحدث إلى شخص ما لأن إخبار بالغ محب بما تشعره (سواء كان الخوف أو القلق أو السعادة أو التوتر) يمثل راحة كبيرة.

اقترحي رفاقاً وبالغين محبين آخرين

ساعديها على تحديد بالغ ترتاح معه: والدها، زوجة والدها، جدها، جدتها، خالتها أو أختها الكبرى. تشمل الخيارات الأخرى معلمة من المدرسة مثلاً أو ممرضة أو طبيبها أو ربما صديقة أمها.

حذريها من التوقيت

اشرحي لها أنها حالما تقرر مع من تريد أن تتحدث حول البلوغ فمن المهم أن تختار الوقت المناسب. قد يكون البالغون مشغولين غالباً لكن حالما تخبرهم أنها جاهزة لتتحدث فسيخصون لها الوقت.

امنحيها مثالاً: يمكنها أن تتقرب من هذا الشخص وتقول: "يوجد أمر أود أن أتحدث فيه معك عندما يسنح لك الوقت". بهذه الطريقة لن تستمر بتأجيل النقاش. يمكنها أن تترك لهذا الشخص ملاحظة أو بريداً الكترونياً تخبره فيه أنها تريد أن تتحدث.

واقترحي عليها قبل أن تجري النقاش أن تكتب أسئلتها. بهذه الطريقة لن تنسى ما تود التحدث حوله. أخبريها ألا تكون متوترة جداً (بالطبع الكلام أسهل من الفعل) لأن الإفصاح عما في داخلها سيريحها.

اقترحي عليها أن تقوم ببعض المطالعة

يوجد طريقة جيدة لتحضر نفسها لحديث حول البلوغ وهي القيام بواجب صغير. جزء من القيام بخيارات صائبة هو القيام بخيارات متعمقة. يمكنك اقتراح المقالات التالية: كيف تحضرين ابنتك لعادتها الشهرية الأولى (المقال 19)، كيف يمكن للأم مساعدة ابنتها المراهقة على التعامل مع تغييرات جسمها، "أمي، ما هي الدورة الشهرية؟".

0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك

Cookie Consent