كيف تحافظين على صحة جسمك؟

Howtohelpyourbodystayhealthy-5-size-3
0

تناول الطعام الصحي وتقليل التوتر يخفف من احتمالات تعرضك للأمراض!

الطعام الصحي.

عندما يتعلق الأمر بالغذاء فإن هناك الكثير مما يمكنك القيام به لتجنب الأمراض.

 

الخطوة الاولى هي تناول ثمانية اكواب من الماء يومياً، وهو أمر يجب أن يمثل جزءاً من نظامك اليومي، وخاصة في الأشهر الباردة. فالماء مكون حيوي لكل خلية في جسمك، وضروري للتخلص من السموم والجراثيم، وإن لم يكن الماء شرابك المفضل فأضيفي له ما تحبين، كقطع الليمون على سبيل المثال. كما أن الشاي، وبخاصة شاي النعناع، خيار جيد.

 

وبالتأكيد لا ينصح باللجوء إلى الوجبات الثقيلة الدسمة. فتناول الأطعمة السكرية أو عالية السعرات الحرارية أو الغنية بالدهون كالمعجنات والبسكويت والأطعمة المعالجة يزيد من مستويات الغلوكوز في الجسم، وبالتالي يسبب كسل خلايا الدم البيضاء ويقلل من قدرتها على مكافحة الفيروسات. ركزي بدلاً من ذلك على الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية كاللبن قليل الدسم والمكسرات والبذور والأسماك الغنية بمادة اوميغا-3 كالسلمون، والخضروات الغنية بالفيتامينات، ومنها الخضروات الورقية الخضراء والبطاطس الحلوة والطماطم والبروكلي، بالإضافة إلى البروتينات الطرية كالدجاج الذي يساعدك في مكافحة الأمراض. أضيفي الكثير من الثوم إلى طعامك، فهو يحتوي على الإليسين، مضاد الجراثيم الذي يكافح البكتيريا والفيروسات.

 

مضادات الأكسدة

من أفضل مضادات الأكسدة التي تساعدك في الحفاظ على صحتك فيتامينات أ و ج و هـ .يعتبر فيتامين أ مقاوماً للأمراض ومضاداً للأكسدة، وعاملاً لتعزيز نظام المناعة يساعد في الوقاية من الالتهابات ومكافحتها عبر تنظيم جهاز المناعة الذي يصنع كريات الدم البيضاء، والتي تقوم بدورها بتدمير الفيروسات والبكتيريا الضارة. الحصة التي ينصح بها يومياً هي 4,000 وحدة دولية للسيدات و5,000 وحدة دولية للرجال في كل يوم.

 

يوجد الفيتامين أ في الحليب والكبد والبيض والجزر والبازيلاء والقرع والخضروات الورقية الخضراء. اما فيتامين ج فيوجد في الفراولة والكيوي والفلفل الأحمر والحمضيات. تناولي 500 إلى 1000 ملغرام يومياً من فيتامين ج إلى جانب 8 مغ للسيدات و10 مغ يومياً للرجال من فيتامين هـ للتمتع بقوتهما المضادة للأكسدة. حيث ان فيتامين هـ مقاوم ممتاز للأمراض.

 

تخلصي من التوتر

يزيد التوتر النفسي من تعرضك للأمراض، ولكنه ليس سبباً فيها، فالتوتر يهيئ الظروف التي تجعل من الجسم عرضة للأمراض، بحيث تتفاعل دائرة هرمونات التوتر مع نظام المناعة لتسبب انخفاض مستويات الخلايا اللمفاوية الهامة. كما أن ارتفاع مستويات الكورتيزون يقلل من إنتاج كريات الدم البيضاء التي تكافح الأمراض، لأن الجسم يعتقد بأن هناك حالة من التوتر الحاد، ويرسل خلايا المناعة إلى مكان آخر بدلاً من المكان الذي يحتاج إلى تواجدها. جربي التاي-تشي أو اليوغا أو اية تمارين أخرى، كما تساعد تمارين التنفس أيضاً على تقليل التوتر.

 

جربي: استلقي وخذي نفساً عميقاً إلى معدتك. ضعي يدك على معدتك واشعري بالنفس يدخل إلى البطن مع ارتفاعه. عدي إلى ستة وأخرجي الهواء ببطء حتى تعدي للعشرة. كرري حتى تشعري بالاسترخاء.

0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك