كيف أتعامل مع الروائح في المناطق الحميمة؟

كيف أتعامل مع الروائح في المناطق الحميمة؟

تتغير روائح الجسم خلال العادة الشهرية مما قد يجعلك تشعرين بعدم الراحة. إليك طرق لتتخلّصي من روائح الجسم وتحافظي على حيويتك ونظافتك طوال اليوم، وكل يوم.


تتأثر حاسة الشم لدى المرأة خلال الدورة الشهرية فتصبح أقوى في فترة ما قبل الإباضة. وقد يكون أحد التفسيرات هو كون روائح الجسم الحميمة تلعب دوراً في مساعدتنا على اختيار الشريك المناسب للإنجاب. في كل الأحوال، إليك بعض النصائح حول التعامل مع روائح الجسم كل يوم.

حافضي على نظافة وجفاف جسمك

الجلد في المناطق الحميمة حساس جدّاً، وفي وقت العادة بشكل خاص، لذلك عليك العناية به قدر المستطاع. حافظي على نظافتك الشخصية من خلال:

     إزالة ملابس السباحة والرياضة فور الانتهاء منها

     لا تلبسي ملابس رياضية ضيقة

إغسلي بنعومة

     طهري المناطق الحساسة بمياه فاترة وباستخدام منشفة ناعمة أو الأصابع، أو اغسليها خلال الاستحمام

     تجنبي المنتجات التي قد تغير درجة الحموضة في المهبل

غيري ملابسك الداخلية بشكل متكرر

Registration

انضمي إلى EverydayMe Arabia واحصلي على هدايا رائعة وعلى المزيد!

سجّلي الآن

     ارتدي ملابس داخلية نظيفة وقطنية 100%

     بعد غسل الملابس، أعيدي غسل وتطهير الملابس الداخلية، أو أي قطعة ملابس احتكت بالمناطق الحساسة.

     احتفظي بملابس داخلية معك أينما كنت خلال العادة الشهرية.

ارتدي الفوط اليومية

الروائح الحميمة في الأوقات العادية وبعيداً عن العادة الشهرية هو أمر طبيعي جدّاً. إذا أردت التعامل مع هذه الروائح، بإمكانك وضع فوط يومية التي تساعد على امتصاص الرطوبة التي تؤدي إلى روائح. بإمكانك أيضاً استخدام الفوط المعطرة للحفاظ على حيويتك وتدللي نفسك أكثر.

غيري الحماية بشكل منتظم

دماء العادة الشهرية لا رائحة له، حتى يحتك بالهواء أو البكتيريا. إذا قمت بتغيير الفوطة أو السدادة والاستحمام بشكل منتظم، بإمكانك التخفيف من الروائح. تعلّمي أكثر عن المحافظة على النشاط والحيوية والثقة خلال العادة الشهرية (المقال 7).

استشيري طبيبك

إذا كنت تعانين من تهيج في المناطق الحميمة، أو من أي تغيير في الإفرازات الطبيعية، استشيري طبيبك لكي تحددي سبب التهيج والعلاج المناسب.

  مشاركة تعليق الرجاء تسجيل الدخول

شكرًا على النصايح

  • أبلغي عنها