ماكينة حلاقة جيليت فينوس بريز 2 في 1 , الحماية الكاملة

tghdyh-ahasysk
0
إذا كُنتِ تميلين لتناول الطعام حتى عندما لا تكونين جائعة، قد تكونين آكلة عاطفيّة. شاركي في اختبارنا هذا لمعرفة ذلك!

1.    تخبرك مديرتك في العمل أنها ليست سعيدة بعملك:
    1. تذهبين إلى الكافيتيريا وتواسي نفسك بشريحة من تورتة الليمون.
    2. تلتقطين سمّاعة الهاتف وتتكلمين عنها بالسوء لأصدقائك.
    3. تضعين الخطط على الفور لتُصبحي أكثر تركيزاً في عملك.



2.    ابنك البالغ من العمر خمس سنوات لا يُنهي وجبة عشائه:
    1. تأكلين بقايا الطعام. يجب عدم رمي الطعام الجيد في النفايات.
    2. تصرّين عليه بأن يُنهي وجبته.
    3. تُعطين بقايا الطعام للكلب.



3.    عندما تشعرين بالملل:
    1. تتوجّهين إلى الثلاّجة، حان وقت الوجبة الخفيفة!
    2. تتناولين وجبة خفيفة في بعض الأحيان، لكنك تحاولين الالتزام بتناول الفاكهة.
    3. تتصلين بصديقة أو تتصفحين الانترنت أو المجلات.



4.    لقد أكلت كيساً كبيراً من رقائق البطاطس للتوّ على الرغم من أنك لم تكوني جائعة:
    1. تشعرين بالذنب أو الغضب أو الخجل. لقد أفرطتي في تناول الطعام مرّة أخرى!
    2. تشعرين بالسوء. لكنك تلتزمين بعدم الإفراط في تناول الطعام لبقية الأسبوع!
    3. لا تشعرين بالقلق، فنادراً ما تُفرطين في تناول الطعام على أية حال



5.    لقد انضممت إلى مجموعة تخسيس وفقدت الوزن هذا الأسبوع وتشعرين حقّاً بالسعادة:
    1. تّكافئين نفسك بالذهاب إلى مطعم الوجبات الجاهزة المفضّل لديكِ، فأنت تستحقّين ذلك.
    2. تنفقين النقود لشراء ثوب جديد من أجل استعراض قوامك الأنحف.
    3. يدفعك هذا الخبر السارّ إلى التخلُّص من هذه الكيلوغرامات الأخيرة الزائدة.



6.    كيف تُخططين وجبات عائلتك الأسبوعيّة؟
    1. لديّ حياة أسريّة دائمة الانشغال. نتناول الوجبات السريعة مُعظم أيام الأسبوع.
    2. عادة ما أُخطط للأسبوع بأكمله، لكننا نتناول بعض الوجبات السريعة بين الحين والآخر.
    3. أخطط لوجباتنا وأتسوّق لإحضار الحاجيّات مُسبقاً.



7.    ثمّة الكثير من الضغوط عليكِ في العمل وتواجهين صعوبة في اتخاذ قرار حول قضيّة هامّة. ماذا تفعلين؟
    1. تخرجين لتناول الكعك والقهوة، فتناول الطعام يُهدّئك، الأمر الذي سيساعدك على التوصُّل لقرار.
    2. تكتُبين خياراتك بإيجابياتها وسلبياتها ثُم تُكافئين نفسك بحلوى عندما تتوصلين إلى قرار.
    3. تعملين على شيء آخر، ستتوصلين إلى قرار فيما بعد.



8.    هل تميلين إلى تناول الطعام طوال اليوم بحيث لا تسمحين لنفسك بالشعور بالجوع؟
    1. تقريباً دائماً، لا أستطيع التركيز عندما أكون جائعة.
    2. في بعض الأحيان، على الأغلب عندما أشعر بالملل.
    3. أبداً. أنا أتناول ثلاث وجبات صحيّة في اليوم.
 

كيف كانت نتيجتك؟

مُعظم إجاباتك رقم 1

  • تتجهين إلى الطعام عندما تكونين عاطفيّة. هذا قد يؤدي إلى زيادة الوزن والشعور بالذنب. أوقفي ذلك بالاستماع إلى إشارات جسدك. إذا هاجمتك الرغبة في الإفراط في تناول الأكل، افعلي شيئاً آخر بدلاً من ذلك، كالذهاب في نزهة على الأقدام. استشيري طبيب أو اختصاصيّ في علم النفس من أجل المساعدة.

مُعظم إجاباتك رقم 2

  • أنت على الطريق الصحيح، لكنك تتحولين أحياناً إلى الطعام من أجل الشعور بالراحة. الطعام ينبغي أن يكون مُمتعاً وسارّاً، لكن لا تفرطي بتناوله. لتطوير عادات أكثر صحيّة، اكتبي ماذا تأكلين ولماذا.

مُعظم إجاباتك رقم 3

  • أنت تتناولين الطعام بشكل صحّي وتتعاملين مع عواطفك بشكل صحيح.

لمساعدتك في التغلُّب على التناول العاطفي للطعام:

  • حاولي الحصول على قسط كافٍ من النوم. فقلّة النوم تجعلك تشعرين بالجوع عن طريق خفض مستويات هرمون الليبتين، الهرمون الذي يُنظّم الشعور بالشهيّة والامتلاء.
  • حاولي إيجاد بدائل عن تناول الطعام. مثلاً، اذهبي في نُزهة أو جرّبي شكلاً من أشكال الاسترخاء كاليوغا على سبيل المثال.
  • تغلّبي على الملل بإيجاد هواية جديدة أو إحياء هواية قديمة. أو يُمكنك مراجعة الصحيفة المحلّية لفرص في العمل التطوّعي.
  • لا تكبُتي عواطفك، تعلّمي التكلّم عن رأيك بصراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة، تُظهر الأبحاث أنها تُساعد تخفيف التوتُّر وتجعلك تشعرين بالرضا عن نفسك.

اشربي الماء. فغالباً ما يختلط على الناس الشعور بالعطش والجوع.

0

أضف تعليقك

نعتقد أنه سيعجبك